تخفيض!

نانا قصّة امرأة ضائعة

10.00

إميل زولا

المؤلف كتاب نانا مأساة امرأة مستهترة والمؤلف لـ 13 كتب أخرى.
هو كاتب فرنسي مؤثر يمثل أهم نموذج للمدرسة الأدبية التي تتبع الطبعانية ، وكان مساهما هاما في تطوير المسرحية الطبيعية، وشخصية هامة في المجالات السياسية وبخاصة في تحرير فرنسا. ايضا هو أديب ورورائي فرنسي من ألمع النجوم التي تألقت في سماء الأدب العالمي في القرن التاسع عشر. ثم أصبح بعد ذلك رائد المذهب الطبيعي للأدب في فرنسا. جاهد لنشر افكاره على و جوب قيام الرواية على التفكير العلمي و الوصف الدقيق للمجتمع, و كان من المتحمسين للإصلاح الإجتماعي.

8 متوفر في المخزون

أضف إلى قائمة الامنيات
أضف إلى قائمة الامنيات
مقارنة

الوصف

بالنسبة الى الجمهور الفرنسي خلال الربع الأخير من القرن التاسع عشر، لم تكن مدام بوفاري رمزاً لفرنسا… ولا حتى لويز ميشيل بطلة الكومونة كانت رمزاً… صحيح ان كلاًّ من هاتين، البطلة الروائية والبطلة الحقيقية المناضلة، كانت لها سمات شديدة الفرنسية، لكن كلاًّ منهما كانت ترمز الى فرنسا جزئيّاً، أما نانا، الشخصية التي ابتكرها إميل زولا، فقد بدت، أكثر من الاثنتين الأخريين، حاملة لسمات المجتمع الفرنسي في ذلك الحين، أو لنقل بالأحرى، سمات المجتمع الباريسي. ولكن أفلم تكن باريس، في حينه فرنسا كلها؟

نانا إميل زولا، هي المعادل الفرنسي لـ «لولو» الجرمانية… بل حتى لكل تلك النساء اللواتي إذ يجعل منهن القدر في شكل أو في آخر ضحاياه، لا يتورّعن عن المجابهة، وعن التعامل مع المجتمع، ومجتمع الرجال في شكل خاص، على أن عليه أن يكون هو ضحيتهن. ومن هنا يتساوى الخير والشر، وتصبح أي إدانة غير ذات جدوى، طالما أن الكاتب لم يشأ لنفسه في الأصل، أن يكون واعظاً أو حكماً أخلاقياً. من هنا، قد يكون من الصعب التعاطف التام مع نانا، بل سيكون من الصعب حتى تبرير كل تصرفاتها، فكيف بالتماهي معها لكي تصبح بطلة روائية ميلودرامية حقيقية، من الصعب في الوقت نفسه إدانتها، على اعتبار انها من ذلك النوع الفتاك من النساء اللواتي ليس لهن عادة ضمير يردعهن عن ارتكاب الآثام والشرور الناتجة منها؟

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

يسمح فقط للزبائن مسجلي الدخول الذين قاموا بشراء هذا المنتج ترك مراجعة.

مكتبة آراب (العالم بين يديك)
×
×

Cart