تخفيض!

آلام فارتر

12.00

تشكل رواية (آلام فارتر)، ثمرة قصة حب عاشها غوته شخصيا، وموضوع الرواية هو الحب الذي لا يصل الى مبتغاه، وهي رواية رسائل، وهو نوع أدبي كان جان جاك روسو (1712 – 1778) ابتدعه، ووصل إلى ذروته في أدب دوستويفسكي ( 1821 – 1881 ).

ان الرسائل التي تتألف منها رواية غوته هي رسائل لم ترسل أبدا، في معنى أن صاحبة العلاقة لم تتلق فعليا أيا منها. وصاحبة العلاقة هنا هي شارلوت، حبيبة فارتر بطلة الرواية، وحبيبة غوته في الحياة.

وشارلوت بطلة الرواية اسم حقيقي في حياة فارتر، منتزع من اسم الفتاة الريفية شارلوت بيف التي كانت مخطوبة لشاب موظف في المحكمة‏. إذ وقع فارتر في حبها وعاش بسببها حياة مفعمة بالقلق والاكتئاب‏. فقرر ان يبقي في روايته علي اسمها الحقيقي،‏ بعد أن طغت على مداركه وسكنت جوارحه.

وعندما وصفها في روايته أشار الى أنها ذات وجه ساحر وقوام فارع وهيئة لم يقع بصره على أتم منها جلالا وروعة‏. وعندما رآها للمرة الأولى كانت ترتدي ثوبا ساذجا أبيض‏، تجمله عقد وردية على ردفيه ومنطقته. ويصفها فارتر ــ وهو يراقبها أثناء كلامها مع بعض صواحبها ــ بأنها ذات منطق اخاذ ووجه مشرق متوهج بالفتنة والذكاء،‏ يطفح بالبشر والرضا.

وأنها تحب منذ الصغر القصص التي تملأ بها أوقاتها التي ليس لها من الفراغ الا النزر اليسير‏. ‏ ولا تقبل من الكتب الا الذي يشعرها بقيمة وجودها، ويزيد من غبطتها وسعادتها، ‏ ويعمق من سمات الاخلاص والصداقة‏.‏

8 متوفر في المخزون

أضف إلى قائمة الامنيات
أضف إلى قائمة الامنيات
مقارنة

الوصف

يُعد كتاب «آلام فارتر»، من روائع الكتب الأدبية للأديب الفيلسوف الألماني غوته (28 أغسطس 1749 – 22 مارس 1832)، فهو رواية تمثل وتصور قصة حب متكاملة من منظور فلسفي تراجيدي يعبر عن الروح العاشقة المحبة. إذ نشر غوته روايته للمرة الأولى في عام 1774 ثم نشر طبعة منقحة منها في 1787.

وتعد الرواية ذات أهمية في حركة العاصفة والاندفاع في الأدب الألماني، وكان لها أيضا أعظم التأثير في الحركة الرومانسية في الأدب. وينظر النقاد إليها، على أنها مزيج حبكة أدبية قوامها: الجمال والسعادة والحزن والالم.

نقل الرواية إلى العربية جورج مطران، شقيق الشاعر الراحل خليل مطران، عام 1905. ثم ترجمها أحمد حسن الزيات عام 1920. وللرواية ترجمات أخرى بأقلام: أحمد رياض عام 1919، عمر عبد العزيز أمين، الدكتور نظمي لوقا (روايات الهلال)، 1977 ترجمة للأديب السوري نخلة ورد.

وممن كتبوا دراسات نقدية عن الرواية: العقاد في كتابه (تذكار جيتي) وصديق شيبوب في (جوته) والدكتور حسين مؤنس والدكتور حلمي مراد. وتعتمد مادة هذا المقال، على ترجمة الزيات، في الكتابة عن هذهالرواية.

 

 

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

يسمح فقط للزبائن مسجلي الدخول الذين قاموا بشراء هذا المنتج ترك مراجعة.

Quick Navigation
×
×

Cart